Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
عبادات

معنى اليم فى المعجم والقرآن الكريم

معنى اليم يختلف حسب تشكيل الحرف الأول للكلمة، وقد تمر كلمة اليم على الكثيرين بدون أن يعرف معناها أو ماذا تعني، وقد ذُكرت كلمة اليم في مواضع عديدة في القرآن الكريم كل هذا سوف نوضحه عبر موقع اذكر الله

معنى اليم

عند البحث عن معنى اليم في المُعجم نجد أنها لها معانٍ مختلفة، تختلف في الغالب حسب تشكيل حرف الياء، فتشكيلها بالفتحة يختلف عن الضمة و الكسرة وهكذا على النحو التالي:-

  • كلمة يَم بفتح الياء تعني البحر، وهو مساحة من الأرض مملوءة بالماء، حجمها أصغر من حجم المحيط.
  • يَم تعني أيضاً جهة، على سبيل المثال، ذهب الرجل إلى اليَم الآخر، أي إلى الجهة الأُخرى.
  • كلمة يَم أيضاً من الممكن أن يكون معناها جمع كلمة يمام وهو الحمام الوحشي.
  • لكن اذا وُضعت ضمة على حرف الياء، فأصبحت يُم يكون معناها تم إلقاؤه في اليم، فمثلاً يُم الرجل، أي تم إلقاؤه في اليَم.
  • لكن في حالة إذا قُلنا يُم الساحل، أي تم تغطيته بالكامل بالماء.
  • ويجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن كلمة اليم، حرف الألف بدون همزة، لأن بمجرد وضع همزة للألف في المقدمة نجد المعنى قد تغير تماماً، وأصبحت الكلمة أليم، وعند الكشف عنها نجد معناها الشيء الشديد والغير محبب للنفس.

تابع المزيد :-متى يخرج وقت صلاة الظهر

مواضع ذكر اليم في القرآن الكريم

بعد معرفة معنى اليم من الجيد معرفة مواضع ذكرها في القرآن الكريم.

تم ذكر كلمة اليَمّ في مواضع عديدة في القرآن الكريم، لكل منها معناه الذي يختلف عن الآخر كالتالي:-

في سورة الأعراف، قوله تعالى”فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ”، متحدثاً فيه عن فرعون وجنوده حين كذبوا سيدنا موسى ونقضوا عهودهم معه.

  • فكان جزاؤهم أن غرقوا في اليم، المقصود هنا من اليم هو البحر المالح مائُه.
  • أما في سورة طه وردت في قوله تعالى”أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ”. 
  • نجد أنها في هذا الموضع يُقصد بها النهر، لأن الخِطاب هنا موجه لأم سيدنا موسى، لتَضعه في تابوت وتُلقيه في اليَم، خوفاً من بطش فرعون وجنوده، فالمقصود هنا نهر النيل الموجود في مصر.
  • وفي سورة طه أيضاً، قوله تعالى”فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي “.
  • نجد هنا أن المقصود أيضاً هو النهر، لأن الخطاب مازال مستمراً من الخالق جل وعلى إلى أم سيدنا موسى.
  • وفي موضع آخر في سورة طه “فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِۦ فَغَشِيَهُم مِّنَ ٱلْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ”.
  • المقصود هنا البحر، حيث يتحدث عن عظيم الجزاء لفرعون وجنوده حيث غرقوا جميعا ً في البحر وغُمِروا بالماء إلى مدى لا يعلمه إلا الله.
  • “قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لَا مِسَاسَ ۖ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّن تُخْلَفَهُ ۖ وَانظُرْ إِلَىٰ إِلَٰهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا ۖ لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا”، في هذا المَوضِع من سورة طه المقصود هنا البحر حيث كان هنا مُتحدثاً عن السامري والعِجل الذي اتخذته بني إسرائيل إلهاً.
  • وفي سورة القصص، قوله تعالى”وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ”.
  • المقصود هنا نهر النيل في الإيحاء الإلهي لها، بأن تُلقي بسيدنا موسى فيه.
  • وفي سورة القصص أيضاً،”فَأَخَذْنَٰهُ وَجُنُودَهُۥ فَنَبَذْنَٰهُمْ فِى ٱلْيَمِّ ۖ فَٱنظُرْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلظَّٰلِمِينَ”، هنا المَقَصد هو البحر واصفاً غرق فرعون وجنوده بعد ظلمهم لسيدنا موسى.

مواضع ذِكر اليم في الأحاديث الشريفة

تم ذكر كلمة اليم في الحديث النبوي  الشريف حين قال رّسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: “واللَّهِ ما الدُّنْيا في الآخِرَةِ إلَّا مِثْلُ ما يَجْعَلُ أحَدُكُمْ إصْبَعَهُ هذِه، وأَشارَ يَحْيَى بالسَّبَّابَةِ، في اليَمِّ، فَلْيَنْظُرْ بمَ تَرْجِعُ”.

المقصود هنا ضآلة الحياة الدنيا بالنسبة للآخرة، وعِظم شأن الآخرة عند الله، وأن الدنيا لا تعني عند الله شيئاً.

اللفظ في حد ذاته يَحمل معنى النهر أو البحر فمن الممكن أن يكون المقصود أحدهما.

إقرا ايضا :-فضل قيام الليل في استجابة الدعاء

معنى اليم

اليم والبحر في القرآن الكريم

معنى اليم والبحر متشابهان من الناحية اللغوية، فهما لفظان يحملان نفس المعنى، لكن إذا تأملنا آيات القرآن الكريم، نجد أن المولى عز وجل استخدم في بعض الآيات لفظ البحر وفي البعض الآخر لفظ اليم.

فما الفرق بين اللفظين في القرآن، ولماذا تم استخدام اليم في مواضع والبحر في مواضع أخرى؟

رأى البعض من اللغويين أن المقصود من اليم هو منتصف البحر أو النهر وساحله، أي أن المقصود هو الجزء الذي من الممكن رؤيته لمن هم على الشاطيء أو الساحل.

فمن المعروف عند قصة غرق فرعون وجنوده أن جميع الناس قد رأوهم وهم يغرقون مما يدل على قرب موضع غرقهم، وهي من المواضع التي ذكرها الله باليم في القرآن، أي المكان من البحر أو النهر الذي من الممكن أن يُرى ولكنه موضع غرق.

ورأى البعض الآخر أن كلمة اليم هي من اللغة السريانية أو العبرانية، لذا استخدمها الله دائماً للتعبير عن العذاب أو العقاب، أما كلمة البحر فجاء استخدامها في الغالب على وجه العموم.

أصل لفظ اليم

 بعيداً عن معنى اليم فعند التوغل لمعرفة أصله وجذوره نجد أن لفظ اليم غير عربي، فهو لم يرد في التراث العربي القديم.

لكنه لفظ يرجع جذوره إلى اللغة المصرية القديمة المعروفة بالهيروغليفية، أو السريانية أو العبرانية.

هو لفظ معرفة وليس نكرة، وهو أيضاً مؤنث.

الفعل والجمع والتضاد لكلمة اليم

الفعل من كلمة اليَم هو يُمّ، والفعل المضارع منه يُيم أو يَما، واسم المفعول منه ميموم، ومعناها غريق.

الجمع من اليم، بعض علماء اللغة ذكروا أنها كلمة لا جمع لها ولكن الجمع لكلمة بحر فقط فهي بِحار وبُحور وأبْحُر، ولكن ذكر البعض الآخر أنها لها جمع وهو كلمة يُموم.

التضاد لكلمة اليم، لها العديد من التضادات مثل الأرض، البسيطة، البر، الجو، التراب والغبراء.

قد يهمك :-صلاة الفجر كم ركعة سنة وفرض كما كان يصليها رسول الله ؟

اليم والبحر في القرآن الكريم

معنى اليم في المنام

معنى اليم في المنام وتأويله، يختلف من شخص لآخر، حسب بيئة الشخص وحالته الاجتماعية، والظروف التي يمر بها.

  • فمن الممكن أن يتم تأويله على أنه سلطان صاحب سلطة ونفوذ عظيم.
  • أما من رأى نفسه يخوض اليم شتاءً فإنما يدل ذلك على وقوع أذى عليه من حاكم ظالم.
  • ومن رأى أنه خاض اليم وعبره إلى الجهة الأُخرى، فإنما يدل ذلك على نجاته من كرب يُصيبه.
  • ويرى البعض أن اليم هو رمز للحياة الدنيا وتقلباتها، فهي دائمة التقلب كاليم فتُفقر الغني وتُغني الفقير.
  • ايضاً من رأى قلة منسوب البحر حتى تظهر حافتاه، فمعنى ذلك مرور البلاد التي يعيش فيها بأيام عِجاف.
  • ومن رأى أنه ينزل اليم ثم يغرق، تأويلها أنه سيموت شهيد.
  • بينما يرى الصوفية أن اليم هو رمز لرسول الله، فمن رأى اليم فهو النبي ومن خاضه فسوف ينال ويصيبه علم رسول الله.

معنى اليم وما يتعلق باللفظ، الذي ذكر في مواضع عديدة من القرآن الكريم لما له من أثر في النفوس، يَظهر أنه لفظ بسيط ولكنه يَحمل الكثير من المعاني.

فيديو عن معنى اليم فى المعجم والقرآن الكريم

قد يهمك ايضا :-

تدخلوا الجنة بسلام… تعرف علي فضل قيام الليل

فضائل سورة الكهف لن تتوقف عن قرأتها بعدها

جوف الليل : فضله ووقته وصلاته

لماذا سميت سورة الأنفال بهذا الاسم

المصادر

مصدر 1

https://www.layalina.com/%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%B1%D8%A4%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%85-%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%B2%D8%A8%D8%A7%D8%A1-396145.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا تنس أن هذا الاعلانات هي الداعم الوحيد لكي نستمر