Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مقالات عامة

قصة النبي دانيال بالتفصيل وعلاقته بتفسير الأحلام

قصة النبي دانيال من القصص التي يجهلها الكثير من المسلمين، خاصةً أن كل من لم يتعمق في الدين ويتفقه فيه سوف يتعجب من أسماء كثير من الأنبياء والرسل حينما نتحدث عنهم ومن بينهم النبي دانيال، وقصته مليئة بالمواعظ والحكم وله أدعية مأثورة لها فضل كبير بإذن الله على توسعة الرزق، فما هي قصة النبي دانيال ومن هو وما هو دعائه الشهير؟ هذا ما نتناوله بالتفصيل في السطور القادمة.

قصة النبي دانيال

أولًا وقبل البدء بالحديث عن قصة النبي دانيال علينا أن نعرف من هو النبي دانيال؟ فهو نبي الله دانيال وكان يعمل في مهنة الترجمة والبحث قديمًا حتى نُفي إلى مدينة بابل وذلك بعد أن هُدم هيكل القدس المقدس.

وعلى الرغم من جهل الكثيرين بالنبي دانيال إلا أنه ثاني أكبر الأنبياء في وقت السبي البابلي وكانت عائلته من الأشراف وقتها، ومسقط رأسه كان في أورشليم وهو أحد الأربعة الذين وقع عليهم اختيار الملك “نبوخذنصر” لما كان يتمتع به من حكمة وعلم ومظهر لائق وحسن.

وأمر الملك شخصًا يعرف اللغة الكلدانية بتكليفه مهمة تعليم النبي دانيال والثلاثة الآخرين هذه اللغة واستطاعوا تعلمها بعد مرور ثلاثة أعوام.

وبعدها أصبحوا مؤهلين للانضمام للبلاط الملكي واستطاعوا احتلال أعلى المراكز داخل القصر حتى تمكن نبي الله دانيال من احتلال المركز الثالث في المملكة بالكامل ومن قبله الملك في المركز الأول وابنه في المركز الثاني.

وأوصى الملك بحسن معاملة النبي دانيال ومن كانوا معه وتقديم أفضل أنواع الأكل والشرب والملبس لهم لكنهم رفضوا ذلك واكتفوا بالحبوب والبقول وهذا ما كانوا يأكلونه في أورشليم.

قد يهمك: قصة موسى عليه السلام مع فرعون والسامري وقتل القبطي

دانيال في الأديان السماوية

لم يتم ذكر النبي دانيال ولو مرة واحدة في القرآن الكريم إلا أن المفسرين وأهل العلم أكدوا أنه كان نبيًا من أنبياء الله سبحانه وتعالى، وهناك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يتحدث فيه عن دانيال فيقول “إن دانيال دعا ربه عز وجل أن تدفنه أمة محمد”.

لكنه مقدس في العقيدة المسيحية حيث يتم الاحتفال بذكراه كل يوم يوافق 23 من شهر برمهات القبطي، أما في التقويم الليتورجي فيوافق 17 من كانون الأول، أما بالنسبة إلى الكنيسة الكاثوليكية فتحتفل بذكراه في يوم 21 من يوليو وفي بعض الأحيان يغيرون اليوم.

وفي العقيدة اليهودية فإن دانيال ليس نبيًا ولم يتم الإشارة إليه في قائمة الأنبياء وذلك لأنهم يعتقدون بأن النبوة قد انتهت مع زكريا وحجي وملاخي، لكن لديهم مخطوطات تدل على شهرة دانيال في أقدم العصور.

دانيال في الأديان السماوية

النبي دانيال وتفسير الأحلام

من ضمن الأمور التي وهبها الله سبحانه وتعالى لنبيه دانيال هو أنه منحه القدرة على تغيير الرؤية والأحلام مثلما كان الحال مع نبي الله يوسف عليه السلام، وقصة النبي دانيال مع تفسيرالأحلام بدأت بعد أن طلب منه نبوخذ نصر أن يساعده في تذكر حلمه وتفسيره له.

ذلك لأن جميع الحكماء فشلوا في ذلك وأمر بقتلهم، إلا أن نبي الله دانيال قدم له كل سبل التفسير والتوضيح وتنبأ له بما سوف يحدث للمستقبل من هيمنة الإمبراطوريات على العالم ومنها الفارسية، اليونانية، الرومانية.

وأخبره دانيال بأن ما يرغب من تفسيره لن يستطيع أحد أن يساعده فيه من منجمين أو سحرة أو مجوس إلا الله إله السماوات والأرض وهو يعلم الأسرار وكل شيء.

وأخبره أنه رأى في رؤيته تمثالًا كبير الحجم رأسه مصنوعة من الذهب وذراعيه من الفضة وساقيه واحدة من الحديد والأخرى من الخزف والفخذين والبطن من النحاس، وبمجرد أن أُلقي عليه حجر أصبح رمادًا وتهشم بالكامل.

وبعد أن ذكره به فسره له وقال أن رأس التمثال ترمز إليه وكل جزء في جسد التمثال يرمز إلى مملكة تليه رمزها النحاس ومملكة أخرى رمزها الفضة ومملكة أخرى رمزها الحديد وهكذا، ووهب الملك لدانيال منصبًا بأن يحكم مقاطعة بابل بالكامل وأن يكون رئيس وزراء كل حكماء بابل.

وبعد مرور 12 سنة على هذا الحلم، كان للملك حلمًا آخر لكنه كان مزعج، حيث رأى شجرة شاهقة الارتفاع لدرجة أنها وصلت إلى السماء وكان الجميع يأكل من ثمارها.

إلى أن سمع صوت مصدره السماء يأمر الجميع ببتر هذه الشجرة ماعدا الساق وعندما طلب منه التفسير قال له أن هذه الشجرة ترمز له ولعظمته وسلطانه الذي بلغ السماء لكن الله سوف ينتزع منه هذا الملك وسوف يحل عليه قضاء الله.

ولم يصدق نبوخذنصر هذا التفسير إلى أن مرت سنة كاملة بدأ في الاغترار بنفسه فقال “أليست هذه بابل العظيمة التي بنيتها بقوتي وجلالي”.

فرد عليه صوت من السماء يحذره من زوال هذا الملك وبالفعل بعد أن مرت سبع سنوات أخر توفي نبوخذنصر وتولى ابنه ميروداخ العهد من بعده وظل حاكمًا لمدة ثلاثة وعشرين عام ثم من بعده بلشاصر.

قد يهمك: حكيم بن حزام أين ولد وما هي قصة إسلامه

قصة النبي دانيال مع الأسود

والآن نتناول قصة أخرى وهي قصة النبي دانيال مع الأسود، ففي عهد الملك بيلشاصر هجم ملك الفرس الذي يدعى داريوس على بابل وكان في يوم الوليمة الكبرى، واستطاع من السيطرة عليها وخضعت بابل وكل شبر فيها لأوامره.

وأراد داريوس أن يفرض السيطرة على المملكة بالكامل فقام بتعيين مائة وعشرين من الموظفين كي يديرون شؤون البلاد وكون مجلس إشرافي يشرف على الموظفين.

والذي تكون من ثلاثة موظفين كان دانيال من بينهم ومع مرور الوقت أثبت دانيال أنه الأكثر حكمة فعينه داريوس على المملكة كاملةً، وهذا بث نار الغيرة في نفوس زملائه فقرروا الانتقام منه.

وقدم جميع وزراء فارس اقتراحًا إلى الملك بأن يصدر قرار بمعاقبة أي شخص يحاول توجيه طلبًا إلى شخص آخر أو إله ما عدا الملك وهذا لمدة شهر واحد ومن يخالف هذا القرار يُلقى في بئر الأسود بحجة أن هذا سوف يسهل له السيطرة بشكل أكبر على الإمبراطورية.

ولكن النبي دانيال لم يقتنع بذلك واستمر في صلاته فأوشى به زملاؤه إلى الملك والذي أمر برميه في بئر الأسود، وفي اليوم التالي ذهب الملك ليلقي نظرة على ما حدث لدانيال داخل الجب.

فناداه وهو متأكد من أنه لن يرد لالتهام الأسود له فقال بسخرية “هل إلهك الذي تعبده استطاع أن ينجيك من الأسود؟” لكنه دانيال رد عليه وقال “إلهي أرسل ملائكة فسد أفواه الأسود ولم يضرني لأني بريء”.

وتفاجأ الملك من ذلك وتأكد من أن هذه معجزة من عند الله فأمر الجميع أن يحترموا دين النبي دانيال وليس هو فقط بل كل اليهود، وأعاد إليه منزلته الكبيرة داخل القصر الملكي.

قصة النبي دانيال مع الأسود

كيف توفي النبي دانيال؟

تقدم العمر بالنبي دانيال عليه السلام في عهد الملك كيروش والذي فتح أبواب فلسطين على مصراعيها أمام اليهود كي يعودون إليها مرة أخرى.

ولم يستطع الذهاب معهم واكتفى بعودتهم هم إلى أورشليم وقرر البقاء في بابل فقدم جميع ملوك فارس كافة سبل الرعاية إلى أن وافته المنية وانتقل إلى الرفيق الأعلى.

قد يهمك: سبب فتح مكة ..قصة فتح مكة ونقض قريش لصلح الحديبية

دعاء النبي دانيال

عندما سقط النبي دانيال في جب الأسود كما بينا في الفقرة السابقة قصة النبي دانيال مع الأسود شعر بالجوع الشديد، فأعانه الله سبحانه وتعالى بأن أوحى إلى النبي أرمياء.

وهو واحد من أنبياء بني إسرائيل أيضًا أن يحضر له الطعام بالرغم من تواجده في القدس والنبي دانيال في بابل، لكن الله سبحانه وتعالى يسر له الوصول إليه وأرسل إليه الطعام وفرح دانيال وقال:

“الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره، الحمد لله الذي يجيب من دعاه، الحمد لله الذي من وثق به لم يكله إلى غيره، الحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحسانًا وبالصبر نجاة، الحمد لله الذي يكشف ضرنا وكربنا .. إلى آخره”.

وفي الختام ينبغي علينا أن نذكر أهم الدروس المستفادة من قصة النبي دانيال عليه السلام وكيف اعتمد على الله ولم يؤثر فيه تهديد الملوك وتآمر أصدقائه به غيرة منهم له، فقد تمسك بعبادة الله وقد أنجاه من كيدهم فالله سبحانه وتعالى “إِنَّهُم يَكِيدُونَ كَيدًا وَأَكِيدُ كَيدًا فَمَهِّل الكَافِرينَ أَمهِلهُم رُوَيدًا”، ولا ينبغي أن نثق فيمن حولنا ثقة عمياء لأن الشيطان قادر على بث الغيرة في نفوسهم ولا تأمن منهم وكن في معية الله دومًا.

قد يهمك:

قصة حرب الفجار في الجاهلية التي شهدها النبي قبل البعثة

قصة صالح عليه السلام

قصة تحويل القبلة من بيت المقدس إلى بيت الله الحرام

من الذي جهز جيش العسره من ماله الخاص؟ ومتى كانت غزوة العسرة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا تنس أن هذا الاعلانات هي الداعم الوحيد لكي نستمر