Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مقالات عامة

فضل سورة الواقعة ومتى تقرأ لجلب الرزق؟

فضل سورة الواقعة عظيم، لو علمه المسلمون فلن يتوقفوا عن قراءتها كل ليلة، حيث ذكر لنا النبي –صلى الله عليه وسلم- فضل هذه السورة، وهي تشتمل على سرد أهوال يوم القيامة وتوضح قدرة الله –سبحانه وتعالى- وعظمته، فمن يداوم على قراءتها سوف ينال هذا الفضل، وسوف نتعرف من خلال موضوعنا اليوم على هذه الفضائل.

فضل سورة الواقعة

إن سورة الواقعة جاءت تسرد الكثير من الأحداث والوقائع التي ستحدث في يوم القيامة، ووضح الله فيها أحوال الناس في هذا اليوم العظيم، وذكر فيها أيضًا آيات الله –جل وعلا-، وإذا كنت تواظب على قراءة هذه السورة باستمرار، عليك التعرف على فضل سورة الواقعة من خلال السطور التالية:

بيان عظمة وقدرة الخالق

من فضائل سورة الواقعة إنها تظهر عظمة الخالق –سبحانه وتعالى-، حيث ذكر النشأة الأولى وأصل الإنسان الذي خلق من قطرة منيّ، وذكر أيضًا بها كيف صوّر الله تعالى الجنين في رحم أمه، واستشعار عظمة الخالق، ومعرفة قدرته العظمية.

حيث ذكر الله –عز وجل- بعض مظاهر قدرته العظمية في هذه السورة، والتي اختتمت بقوله تعالى: “فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ”، أي؛ يقول للمسلمين أن يسبحوا ويتفكروا في خلق الله- –جل وعلا، وإبداعه، وعظمته التي وسعت كل شيء سبحانه وتعالى.

التذكير بيوم القيامة

إن قراءة سورة الواقعة تساعد المسلم على تذكر اليوم الآخر، ووصف أهواله التي سوف تطرأ على كافة الخلائق عند وقوعه، وعندما سوف يتذكر المسلم هذا اليوم فإنه بالتأكيد سوف يعمل صالحًا استعدادًا لليوم الآخر؛ كي ينال دخول الجنة، ولشدة ما ورد في هذه السورة الكريمة روي عن الرسول – صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “شَيَّبَتْنِي (هودُ) وأخواتُها، (الواقعةُ) و(الحاقةُ) و(إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ)”.

بعث القناعة والرضا في النفس

إذا تأكدت معاني الإيمان باليوم الآخرة سوف يتحقق اليقين من العبد به، وبالتالي سوف يشعر بالرضا والقناعة في نفسه، وأن هناك الحساب مؤكدًا، ومن فضل سورة الواقعة أنها تجعل العبد يستعد لهذا اليوم العظيم، ويعلم أن الدنيا زائلة بما عليها، الأمر الذي يجعله متمسكًا بأداء عبادته على أكمل وجه، وبالتالي يبعث داخله الراحة والطمأنينة.

التعليم بنبأ الحياة الدنيا والآخرة

في آخر سورة الواقعة نجد أنه تمت الإشارة إلى الموت الذي يخشى منه المرء كثيرًا، وهي اللحظة التي ينتهي عندها كل جدال، والتي يكون المرء حينها على نهاية الطريق، ويبدأ منها طريق الحياة الآخرة، والتي لا رجعةً منها، ويقول الله تعالى: ” فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ”.

اتباع السنة النبوية

إن السيدة عائشة –رضي الله عنها- كانت توصي السيدات بوجوب تلاوة سورة الواقعة كل يوم، وقال مسروق بن الأجدع: “من أراد أن يعرف نبأ الأولين والآخرين، ومصير أهل الجنة وأهل النار فليقرأ سورة الواقعة، عن ابن مسعود أنه لما بلغته سكرات الموت جاءه عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، فسأله إن كان له وصية، فقال له : “لا”، ثم سأله إن كان يريد أن يوصي بناته بشيء، فقال: “إن بناتي علمتهن سورة الواقعة”.

كما روي عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: “علموا نساءَكم سورةَ الوَاقِعَةِ؛ فإنَّها سورةُ الغنى”، على الرغم من أن هذا الحديث لا يرقى لدرجة الصحة إلا إنه يعتد به في فضائل الأعمال، لذا من فضل سورة الواقعة هو الثواب الذي يناله المسلم لأنه يتبع سنة الحبيب سيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم-.

قد يهمك: سورة لجلب الرزق من قرأها لا يصيبه الفقر أبدا

فضل قراءة سورة الواقعة قبل النوم

فضل قراءة سورة الواقعة قبل النوم

لم يأت أي دليلٌ عن النبي –صلى الله عليه وسلم يشير إلى فضل قراءة سورة الواقِعة كل ليلة وقبل النوم بشكل خاص، ولكن يمكن قراءتها في أي وقت على مدار اليوم، فلا فرق إن كان قبل النوم أو بعد ذلك، فإنه بالتأكيد سوف ينال ثواب تلاوة القرآن، أما فيما ورد في فضل تلاوتها كُل ليلة هي أنها تُبعد الفقر.

متى يجب قراءة سورة الواقعة للرزق؟

من المعروف أن من يحرص على قراءة سورة الواقعة يزيد الله تعالى من رزقه، فمن كان منكم من يعاني من الفقر، فعليه المداومة على قراءة هذه السورة، وذلك لما فيها من أفضال كثيرة في إبعاد الفقر.

متى يجب قراءة سورة الواقعة للرزق؟

ما صحة حديث من قرأ سورة الواقعة لم تصبه فاقة؟

لقد ورد بخصوص أن من يقوم بقراءة سورة الواقعة لم يصيبه الفقر أبدًا ويرزقه الله تعالى، وذلك عما ورد عن البيهقي عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله وسلم قال: “من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً”.

وهذا الحديث يعتبر من الأحاديث الضعيفة، إلا أنها يؤخذ بها في فضائل الأعمال، فلا بأس من قراءتها وقِراءة القرآن الكريم بشكل عام والمدامة عليه، وجعل ورد يومي منه، لأنه بالتأكيد سيعود على المسلم بثوابٍ ورزقٍ كبير.

هل سورة الواقعة من المنافع ما لا يحصى؟

إن قراءة سورة الواقعة لها فضائل لا تعد ولا تحصى، وذلك كما قال جعفر الصادق رضي الله عنه: “إنَّ في سورةِ الواقعة من المنافع ما لا يحصى فإن ُقُرئت على الميت غَفَرَ اللهُ له وان قُرئت على مَنْ قَرُبَ أجَلُه عندَ مَوتِهِ سَهَّلَ الله عليهِ خُروجَ رُوحِه بمشيئة الله”، لذا يجب على كل مسلم ومسلمة تلاوة هذه السورة في أي وقت يتسنى لهم ذلك.

قد يهمك: كل من عليها فان تفسيرها في القرآن وإعرابها في اللغة

ما هو فضل قراءة سورة الواقعة للزواج؟

إن سورة الواقعة تحتوي على الكثير من الفضائل التي تعود على قارئها، أما بخصوص فضل هذه السورة في تيسير الزواج، فلم يرد أي دليل قاطع بخصوص هذا الأمر من السنة النبوية أو من الكتاب ولا من السنة النبوية الشريفة.

لكن من الجدير بالذكر أن قراءة القرآن بشكل عام يساعد على جلب الرزق، والزواج يعتبر نوع من الرزق الذي يسوقه لنا الله –سبحانه وتعالى-، بناءً على ذلك لا يوجد أي مانع شرعي يمنع قراءتها لتيسير الزواج، بالإضافة إلى التضرع إلى الله تعالى والتقرب منه وفعل الصالحات، وسوف ييسر الأمر بإذن الله تعالى.

فضل سورة الواقعة عظيم، ولم يتم تحديد وقت محدد لقراءتها في اليوم، ولكن يجب الحرص على تلاوتها وما تيسر من الآيات القرآنية في أي وقت من اليوم.قد يهمك:تعرف على سورة الرعد وما هو فضلهافوائد سورة الإخلاص و سبب نزولها لماذا سميت سورة الأنفال بهذا الاسمفضائل سورة الكهف والوقت المستحب لقراءتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا تنس أن هذا الاعلانات هي الداعم الوحيد لكي نستمر