Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تاريخ

سعيد بن جبير نسبه وعلمه وماذا قال الرسول عنه؟

 سعيد بن جبير هو واحد من أعظم التابعين وأفضل العلماء الذين برعوا في تفسير القرآن وعلوم الفقه، فهو الذي تلقى علمه من ترجمان القرآن عبدالله بن عباس وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهم أجمعين، اشتهر بشجاعته في قول الحق والتصدي للباطل حتى استشهد وفيه قصة استشهاده عبر ومواعظ عظيمة سوف نذكرها بالتفصيل.

سعيد بن جبير

هو أحد الذين نفتخر بكونه مسلماً، حيث أنه كان عالماً تقياً وغماماً ورعا، وكان من الذين نشروا العلم في الكوفة وقد روى له علماء الحديث الستة البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبو داوود وابن ماجة.

قد يهمك: شفاعة الرسول والصالحين ومن هم أهل الشفاعة يوم القيامة؟

نسب سعيد بن جبير

هو سعيد بن جبير بن هشام الأسدي، ولد في الكوفة أثناء خلافة على بن أبى طالب رضي الله عنه، كان جبير أبوه من الموالي وأمه تسمى بأم الدهماء، ويرجع أصله إلى الحبشة، أي أنه ليس من بني أسد بل هو مولى لهم، ولهذا لا نجد في التاريخ وصف دقيق لمولده وفي أي سنة ولد تحديداً، ففي بعض الأقوال ولد سنة 46 للهجرة وأقوال أخرى سنة 38 للهجرة.

علم سعيد بن جبير

بدأ في رحلة تلقي العلم في مسجد الكوفة ثم ارتحل إلى مكة، وتعلم القرآن الكريم والحديث وعلم الفقه والتفسير على يد حبر الأمة عبدالله بن عباس، ويحكي بن سعد عن أول مرة يلتقي فيها بن جبير بابن عباس قائلاً: على لسان سعيد: قال لي ابن عباس ممن أنت ؟ قلت: من بني أسد، قال من عربهم أو من مواليهم؟ قلت: لا بل من مواليهم، فقال :فقل أنا ممن أنعم الله عليه من بني أسد .. “.

وروى العديد من الأحاديث عن ما يزيد عن عشرة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال عنه خصيف بن عبد الرحمن عندما تكلم عن تلاميذ ابن عباس: كان أعلمهم بالقرآن مجاهد وأعلمهم بالحج عطاء، وأعلمهم بالطلاق سعيد بن المسيب، وأجمعهم لهذه العلوم سعيد بن جبير.

قد يهمك: من هم الصحابة العشرة المبشرون بالجنة بالترتيب واسمائهم

علم سعيد بن جبير

سعيد بن جبير سير أعلام النبلاء

 ذكر بن جبير في كتاب سير أعلام النبلاء بأنه الإمام الحافظ المقرئ المفسر الشهيد، كما ذكر في الكتاب أسماء الذين روى عنهم الحديث من الصحابة مثل “روى عن ابن عباس فأكثر وجود، وعن عبد الله بن مغفل، وعائشة، وعدي بن حاتم، وأبي موسى الأشعري في سنن النسائي ، وأبي هريرة ، وأبي مسعود البدري – وهو مرسل – وعن ابن عمر، وابن الزبير، والضحاك بن قيس، وأنس، وأبي سعيد الخدري”.

ومن التابعين مثل أبي عبد الرحمن السلمي، كما ذكر أسماء الكثير من الذين حدثوا عنه نذكر منهم” أبو صالح السمان، وآدم بن سليمان والد يحيى، وأشعث بن أبي الشعثاء، وأيوب السختياني وبكير بن شهاب، وثابت بن عجلان ، وأبو المقدام ثابت بن هرمز ، وجعفر بن أبي المغيرة، وأبو بشر جعفر بن أبي وحشية، وحبيب بن أبي ثابت ، وحبيب بن أبي عمرة، وحسان بن أبي الأشرس، وحصين، والحكم، وحماد، وخصيف الجزري، وغيرهم الكثير.

كما جاء في الكتاب بعض أقوال العلماء في بن جبير حيث ورد فيه “قال القاسم بن أبي أيوب: سمعت سعيدا يردد هذه الآية في الصلاة بضعا وعشرين مرة واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله”.

وورد أيضا “قال ابن مهدي ، عن سفيان، عن عمرو بن ميمون، عن أبيه قال: لقد مات سعيد بن جبير وما على ظهر الأرض أحد إلا وهو محتاج إلى علمه” “وقال يعقوب القمي ، عن جعفر بن أبي المغيرة : كان ابن عباس إذا أتاه أهل الكوفة يستفتونه، يقول : أليس فيكم ابن أم الدهماء ؟ يعني سعيد بن جبير”، وغير ذلك الكثير من أقوال العلماء عنه وعن إيمانه وورعه.

دعوة سعيد بن جبير على الحجاج

دعا بن جبير على الحجاج قائلاً” اللهم لا تسلطه على أحد يقتله بعدي” وقد استجاب الله لدعائه ولم يقتل الحجاج أحد بعده بل أنه هلك بعد قتله بفترة قصيرة، وقيل أنه أصيب بداء في معدته.

كما قيل أنه أصيب في عقله قبل وفاته حتى سُمع وهو يقول “مالي ولسعيد بن جبير، وقيل أيضا أنه كان يستيقظ منه نومه فزعا وهو يقول مالي ولسعيد، حتى أصبح لا يستطيع النوم لأنه كلما نام كان يراه يأخذ بمجامع ثوبه ويقول يا عدو الله فيم قتلتني، وظل على ذلك حتى مات.

وفي رواية عن الدميري أن عمر بن عبد العزيز رأى الحجاج في المنام بعد موته وهو جيفة منتنة فقال له: ما فعل الله بك ؟ قال قتلني بكل قتيل قتلته قتلة واحدة إلا سعيد بن جبير فإنه قتلني به سبعين قتلة، ويقول الدميري أن السبب في ذلك هو أن سعيد بن جبير لم يكن هناك من يشبه في عمله في زمنه ولهذا ضاعف الله تعالى عذاب الحجاج على قتله.

وكان السبب في قتل الحجاج له حسب ما ذكره الطبري أنه كان من الذين أيدوا عبدالرحمن بن الأشعث في الخروج على الحجاج وبايعه على ذلك وقد كان بن الأشعث تمكن من انتزاع حكم الكوفة والبصرة من الحجاج، ولكن سرعان ما انقلبت الأحداث وانتصر الحجاج واستعاد حكم الكوفة والبصرة، ولما هرب عبدالرحمن بن الأشعث ومن معه، أرسل الحجاج للقبض على بن جبير ونجح في ذلك وقتله.

قد يهمك: صفوان بن امية وقصة إسلامه

دعوة سعيد بن جبير على الحجاج

 الأسئلة الشائعة

فيما يلي إجابات أكثر الأسئلة الشائعة عن التابعي سعيد بن جبير:-

ماذا قال الرسول عن سعيد بن جبير؟

لم ترد أي روايات تقول بأن الرسول صلوات ربي وسلامه عليه قد تكلم عن سعيد بن جبير، وهذا منطقي لأن سعيد بن جبير ولد بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بزمن طويل حيث أنه ولد أثناء خلافة على بن أبى طالب رضي الله عنه.

ما صحة قصة الحجاج مع سعيد بن جبير؟

الصحيح في قصة الحجاج مع سعيد بن جبير هو أن الحجاج هو قتل سعيد بن جبير وأن سعيد دعا عليه واستجب لدعوته، أما القصة المنتشرة عن الحوار الذي دار بينهما فهي ضعيفة والأصح أنها غير صحيحة مثل ما قال ابن حجر وشمس الدين الذهبي، وذلك لأن الذي رواها حفص بن سليم السمرقندي وهو عند علماء الرواية كاذب.

في أي يوم استشهاد سعيد بن جبير؟

استشهد العالم الجليل سعيد بن جبير يوم 11 رمضان سنة 94 للهجرة، وكان عمره حين توفي سبعة وخمسون عام، وقيل أنه توفى في شهر شعبان سنة 95 للهجرة.

وبهذا نكون قد تعرفنا على لمحة بسيطة من حياة التابعي الشهيد سعيد بن جبير، الذي قال موته الحسن البصري “والله لقد مات سعيد بن جبير يوم مات وأهل الأرض من مشرقها إلى مغربها محتاجون لعلمه”.

قد يهمك:

دعاء سيدنا الخضر للرزق والجواز وتقوية القلب وعند الكعبة المشرفة

من الذي جهز جيش العسره من ماله الخاص؟ ومتى كانت غزوة العسرة؟

حكيم بن حزام أين ولد وما هي قصة إسلامه

قصة النبي دانيال بالتفصيل وعلاقته بتفسير الأحلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا تنس أن هذا الاعلانات هي الداعم الوحيد لكي نستمر