Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
حديث

قصة تحويل القبلة من بيت المقدس إلى بيت الله الحرام

لقد كان تحويل القبلة من أكثر الأحداث تأثيرا في دين الله حتى وقتنا هذا، منذ نزول قول الله تعالى (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ) وقد تم تحويل قبلة المسلمين في الصلاة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام.

هذا يعني أن بعد ما كانت قبلة المسلمين في صلاتهم هي المسجد الأقصى، نزلت الآية السابقة بأمر من الله بتحويل قبلة المسلمين من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام، وهذا الأمر الإلهي كان لرسول الله صلوات ربي وتسليمه عليه، وكان للمسلمين أجمع، رضوان الله عليهم جميعا.

متى تم تحويل القبلة إلى المسجد الحرام


لقد روى في الصحيحين (البخاري ومسلم) أن رسول الله صل الله عليه وسلم، قد استقبل قبلة المسجد الأقصى وهو في المدينة لمدة 16 شهرا، ثم جاء الأمر الإلهي متمثلا في قول الله تعالى (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ)، وهذا يعني أن وقت تحويل القبلة كان بعد الهجرة بعام وأربع أشهر كاملا.

قصة تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة


كان رسول الله صلوات ربي وتسليمه عليه متعلق بأبيه سيدنا إبراهيم عليه السلام، وكان عندما يصلي في مكة يجعل الكعبة أمامه ويستقبل بيت المقدس، والله تعالى هو الأعلم بقلب نبيه، ولما هاجر الرسول الكريم إلى المدينة بقي يصلي باستقبال الشام وبيت المقدس، وكانت هي قبلة المسلمين جميعا حينها.

وقد جاء أن رسول الله صل الله عليه وسلم، كان خارج لزيارة أم بشير بن البراء بن معرور، وهناك دخل عليهم وقت صلاة الظهر، فما كان من النبي صلى الله عليه وسلم، إلا أن جمع المسلمون وصلوا الظهر في مسجد بني سلمة، وكان يستقبل بيت المقدس في اتجاه الشام، وهو الإتجاه المعاكس للكعبة.

ولما وصل إلى الركوع الثاني، أتاه الأمر بتحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة بمكة، فاستدار رسول الله ليستقبل الكعبة في صلاته وهو في سرور، واستدار معه المسلمون أجمع، وهنا كانت تحويل القبلة وسمي المسجد بعدها “مسجد القبلتين” لأنه المسجد الوحيد الذي صلى فيه رسول الله مستقبلا بيت المقدس والكعبة في صلاة واحدة.

الحكمة من تحويل القبلة


عندما يتعلق الأمر، بأيات قرأنية وأمر من الله، فدائما هناك حكم عظيمة وراء هذا، من الممكن أن نتعرف على الحكمة، ومن الممكن أن تعرف على بعضها، وربما نجهلها تماما، لأن عقولنا لها حد استيعاب معين، من الصعب تخطيه، ولكن في                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           حالة تحويل القبلة، لدينا بعض المعلومات عن الحكمة من ذلك وهي كالتالي:

  • تميز المسلمين عن غيرهم من الأمم.
  • تأكيد النبوة للرسول صل الله عليه وسلم، وذلك لأن الله تعالى أطلع رسوله الكريم على ما سيقوله اليهود في وقت تحويل القبلة، وأنه حدث بالفعل، مما يدل على مصداقية القرأن الكريم، وأنه منزل من عند الله تعالى، لأنه لا يمكن لبشري معرفة الغيب، وأن الله وحده هو المطلع على علم الغيب، حيث قال تعالى “سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ قُل لِّلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ”
  • تصحيح المفهوم في عقول المسلمين، والمقصود بالمفهوم هنا مفهوم القبلة للكعبة، لأن العرب قديما كانوا يستقبلون الكعبة لصلاتهم، لكنهم لم يكونوا يصلوا لعقيدة حقيقية، لا نصرانية ولا يهودية، بل كانت صلاتهم لما يعبدونه، وكانت وجهتهم للكعبة افتخارا وتمجيدا لها وعنصرية، لأنهم هم من يملكونها، فكان الله تعالى يرسخ المفهوم الصحيح للقبلة، بالإضافة إلى تحويل القبلة إلى الكعبة، وهو أول بيت وضع للناس.

لا يزال هناك حكم أخرى يمكن أن تتواجد في قصة تحويل القبلة، على سبيل المثال ابتلاء واختبار من الله للناس في تنفيذ أمر الله تعالى، وحثهم على سرعة تنفيذ أوامر الله، حيث تغيرت قبلتهم في لحظة بين ركعة وأخرى.

أحوال المسلمين واليهود قبل تغير القبلة


لقد كان المسلمون الأوائل يحبون شهر شعبان كثيرا، وهذا الشهر الكريم الذي ترفع فيه الأعمال إلى الله، والذي فرض فيه صيام شهر رمضان، والذي يغفر الله فيه لكل المسلمين ذنوبهم ما عدا المتخاصمين الذي فرضت فيه الصلوات الخمس، وزكاة الفطر، وقصة الإسراء والمعراج، والكثير من الأمور، وهو الذي جاء فيه أمر تحويل القبلة.

لقد كان اليهود يستقبلون بيت المقدس على مشورة بينهم، وليس على وحي من الله، لأنهم لم يجدوا في التوراة قبلتهم، فتوجهوا إلى بيت المقدس حيث كانت الصخرة المتواجد عليها السكين الذي كان في التابوت، فلما رأوا أن الرسول استقبل بيت المقدس، فرحوا وقالوا أن محمدا علم أننا على حق، لذلك استقبل قبلتنا، فسرعان ما وصل هذا الكلام إلى رسول الله، والذي كان متعلق بأبيه إبراهيم، ويطمح في تحويل القبلة.

وكان ظن اليهود ليس في محله، لكنه كان أحد أسباب طموح رسول الله في تحويل القبلة، حتى لبى الله رجاء حبيبه، وأمره بتحويل قبلته إلى الكعبة بمكة، وأمر المسلمين جميعا حيث ما كانوا باستقبال الكعبة.

فما كان من اليهود والمشركين، إلا أن قالوا ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها، لكن الله تعالى قد أطلع نبيه على قولهم قبل أن يقوله، وأخبره الله تعالى أن يرد قائلا لله المشرق والمغرب.  

حكم الصلاة بعكس القبلة 


إن الله تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها، ولذلك قالت لجنة الإفتاء المصرية، أنه إذا بذل الشخص كل ما في وسعه لإستقبال القبلة، لكنه لم يتمكن من تحري القبلة، فإن صلاته صحيحة، وأنه لا شئ عليه، لكنه إذا كان يستطيع الصلاة في اتجاه القبلة، فلا شئ يمنعه من فعل ذلك، وهو فرض عليه الصلاة في اتجاه القبلة، لقول الله عز وجل “فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا تنس أن هذا الاعلانات هي الداعم الوحيد لكي نستمر